Font Size

SCREEN

Profile

Layout

Menu Style

Cpanel

أسئلة متكررة - مركز حبش للأسنان

ماذا تعرف عن خلع الأسنان ؟

لاشيء يعوض السن الطبيعي ومهما كانت تراكيب الأسنان من جسور وتيجان وزراعات مصنوعة بدقة فإنها لن تكون بالجودة والمتانة والراحة التي يوفرها لنا السن الطبيعي. لذا فإن طبيب الأسنان يحاول بشتى الطرق الابتعاد عن خلع الأسنان قدر الإمكان ويبقى الخلع الخيار الأخير الذي يلجأ إليه الطبيب إذا ما تأكد لديه أن بقاء السن في الفم سيسبب المشاكل للمريض ... لا أكثر ولا أقل.

 

 


فما هي الحالات التي تحتم على الطبيب القيام بخلع الأسنان ؟

1-  تسوس الأسنان الشديد الذي إذا ما أهمل فإنه يأت على أجزاء كبيرة من السن ويدمره تاركا السن بوضع يصعب معه ترميمه واستصلاحه . ويشكل تسوس الأسنان السبب الرئيسي في حوالي ثلثي حالات الخلع أو أكثر.

        

 

2-  أمراض اللثة والتي إذا ما أهملت هي أيضا فإنها تؤدي إلى تدمير العظم و الأنسجة المحيطة بالأسنان و تؤدي إلى تخلخل الأسنان وحركتها مسببة الآلام والانزعاج للمريض بحيث يضطر إلى خلعها.

3-  تزاحم الأسنان أو تراكبها نتيجة صغر حجم الفك بالنسبة لحجم الأسنان مما يستوجب خلع بعض الأسنان لغايات التقويم.

 

4-  الأسنان المطمورة كليا أو جزئيا وهذا غالبا ما نشاهده في أضراس العقل . وهنا لا يكون الخلع ضروريا إلا إذا كان وجود الضرس يسبب مشاكل ما للمريض ، كأن يضغط على الضرس المجاور له أو أن يوفر – ببزوغه الجزئي أو المائل – مكانا مناسبا لتراكم بقايا الطعام وتجمع البكتيريا مسببا بذلك تسوس الضرس المجاور والتهاب اللثة وآلاما شديدة .

 

 

 

 

 

5-    حدوث كسر للسن دون مستوى اللثة .

في مثل هذه الحالات يضطر الطبيب إلى خلع السن تاركا مكانه تجويفا فارغا والذي سرعان ما يغلق بالأنسجة الرخوة إلى أن يقوم الجسم ببناء وترميم العظم والذي قد يستغرق مدة أربعة شهور أو أكثر .

                       





و الخلع نوعان : خلع بسيط  و خلع جراحي

وفي كلا النوعين يقوم الطبيب بتخدير السن المراد خلعه والأنسجة المحيطة به قبل البدء بعملية الخلع . أما الخلع البسيط فيكون باستخدام أداة تسمى الرافعة (elevator) والتي تساعد في تحريك السن نوعا ما ( قد لا نحتاج لاستخدام الرافعة في بعض الحالات كخلع الأسنان المتخلخلة مثلا) ومن ثم استخدام كلابات طبية (forceps ) نمسك بها بالسن بإحكام ونقوم بتحريكه إلى الأمام والخلف بالإضافة إلى تحريكه بحركات دورانية خفيفة لتمزيق الأنسجة الرابطة ومن  ثم سحب السن خارج تجويفه .

    

                                                                                                                                     

 

 

 

 أما الخلع الجراحي فنلجأ إليه في حالة خلع الأسنان المطمورة أو تلك المكسورة أو التالفة دون مستوى اللثة . وهنا يقوم الطبيب بعمل شق في اللثة المحيطة بالسن والعظم وقد يحتاج لحفر وإزالة جزء من العظم للوصول إلى السن أو جذوره كما قد يحتاج لفصل جذور السن عن بعضها البعض حتى يتمكن من سحبها كل على حدة ، و من ثم يقوم الطبيب بعمل غرز طبية لإغلاق مكان الخلع بعد الانتهاء من عمله .

 

تعليمات ما بعد الخلع:

تعتبر هذه التعليمات في غاية الأهمية إذ إنها تقي المريض من الكثير من المضاعفات الممكنة بعد عملية الخلع ، وتشمل ما يلي:

-   على المريض أن يضغط على قطعة الشاش المعقمة التي يضعها الطبيب له مكان الخلع – مدة ساعتين تقريبا ويحاول قدر الإمكان أن لا يغيرها بأخرى لأن إزالتها من مكان الخلع يعني إزالة التجلط الدموي الذي يكون قد تشكل والذي يفترض به أن يوقف النزيف ويغلق التجويف بصورة مبدئية بعد الخلع.

                                        

-   تجنب المضمضة لأول 24 ساعة بعد الخلع لأنها هي أيضا من شأنها إزالة التجلط الدموي الذي نحن بانتظاره ليغلق تجويف الخلع.

3- تجنب التدخين لأول 24 ساعة وتجنب استعمال ماصات (شلمونات) للشرب وكذلك تجنب النفخ كالنفخ على آلة موسيقية مثلا أي الابتعاد عن كل ما من شأنه أن يخلق فرق ضغط للهواء في الفم سواء أكان نفخ أو شفط .

4- الابتعاد عن أي طعام أو شراب ساخن لأول 24 ساعة والابتعاد عن الأغذية الصلبة القاسية كالمكسرات مثلا  لأنها قد تعلق بمكان الخلع وتجرحه ، لذا فإن على المريض الاعتماد على الأغذية الطرية والمضغ على الجهة المقابلة البعيدة عن الخلع قدر الإمكان .

5- يمكن وضع كمادات ثلج مكان الخلع وهذه من شأنها تقليل فرصة حدوث انتفاخ بعد الخلع .

6- غسل الفم أو المضمضة بالماء المملح بعد مرور يوم كامل على الخلع ( تذوب ملعقة صغيرة من الملح في كأس من الماء الدافئ ) وهذه المضمضة مفيدة جدا إذ إنها تريح اللثة وتنظف مكان الخلع من أي بقايا للطعام ، لذا يجب تكرارها عدة مرات في اليوم بعد اليوم الأول .

7- الراحة والابتعاد عن الأنشطة العنيفة في اليوم الأول من الخلع ،وعند الاستلقاء للنوم يفضل رفع الرأس على أكثر من وسادة إذا أمكن لإبقاء الرأس مرتفعا عن الجسم مما يخفف من النزيف .

- إذا استمر نزف الدم بعد مرور ساعتين من الضغط على قطعة الشاش التي كان قد وضعها الطبيب مكان الخلع ، يمكن للمريض استعمال كيس من أكياس الشاي الأسود بعد ترطيبه فيضعه مكان الخلع ويضغط لمدة ساعة إضافية ذلك لأن الشاي الأسود يحتوي على حمض يسمى حمض التانيك الذي يساعد على تكون تخثر دموي وبالتالي يوقف النزف .

- يجب أن يخف النزف بمرور الوقت تدريجيا أما إذا استمر النزف بقوة بعد الضغط على قطعة الشاش ( وكيس الشاي إذا أمكن ) فيجب إبلاغ الطبيب بأسرع وقت ممكن.

- قد يقوم الطبيب بوصف بعض المضادات الحيوية لمنع تكون التهاب بعد الخلع أو لمنع انتشار الالتهاب – إذا كان موجودا في الأصل –  إلى أي مكان في الجسم ، وعلى المريض الالتزام الكامل بالمضاد الحيوي سواء أكان ذلك قبل أو بعد الخلع ، فالمضاد الحيوي لا يمكن تجزئته أو إيقافه قبل انتهاء دورته كاملا.

- يجب على المريض إبلاغ الطبيب بأي أمراض أو أدوية يتناولها قبل البدء بعملية الخلع إذ إن بعض الأمراض تتطلب إجراء فحوصات معينة واتخاذ احتياطات مناسبة قبل الخلع وكذلك الحال بالنسبة للأدوية فمثلا أدوية كمميعات الدم يجب التوقف عن تناولها بضعة أيام قبل وبعد الخلع لضمان سلامة الإجراء ، ويكون ذلك بعد استشارة الطبيب المختص بالتأكيد .

Alexa

مواضيع أخرى

We have 38 guests and no members online

عداد الزوار

اليوم
الأمس
هذا الإسبوع
هذا الشهر
العدد الكلي
49
827
1500
4172
1146741